صحيفة العالم الأن الإخبارية
هموم المواطن وظائف جديد كتاب العالم الآن حوارات الثقافة و الأدب مال وإقتصاد هذا اليوم في التاريخ نسخة خفيفة للموبايل الثلاثاء 23 يناير 2018

جديد المقالات

المقالات
كتاب العالم الآن
المملكة خارج مربع الإرهاب
المملكة خارج مربع الإرهاب
03-20-2017 07:02

المملكة خارج مربع الإرهاب

لم يدرك كثيرون من أبناء بلدي -مع الأسف- أبعاد استبعاد المملكة من مشروع القرار الأمريكي الخاص بحظر اللجوء لمواطني الدول ذات الكثافة السكانية الإسلامية. كثيرون قد اندفعوا تحت ضغط المشاعر الإسلامية المتقدة التي أجَّجها شياطين مواقع السوشيال ميديا، واعتقدوا أنه قرار موجَّه بالأساس ضد الداخل السعودي، كونه ينظر إلينا اعتبارياً -من قِبل أغلب دول العالم- بأننا المرجعية العربية والدولية للإسلام.
لكن الحقيقة أن كثيراً من الدول التي تنظر إلينا بعداء وتكيد على الدوام لنا وتتمنى تفكك كياننا الوطني الأشم؛ قد خاب ظنها. فهناك من راهن منهم على حدث آفل قد جرى منذ أكثر من عقد، وهو أن 15 فرداً ممن شاركوا في العمليات الإرهابية التي استهدفت مركز التجارة العالمي بنيويورك في 11 من سبتمبر؛ قد كانوا يحملون الجنسية السعودية.
كما أن ما عزز اعتقاد هؤلاء -الأعداء الكائدين الحاسدين- أننا سندرج في قائمة الحظر؛ هو تلك الحملة الشعواء التي قادها بعض النواب الأمريكيين لتمرير قرار في الكونجرس يجيز مقاضاة المملكة باعتبارها المسؤول الرئيس عن أحداث 11 من سبتمبر المشؤومة.
لكن دول العالم الفاعلة الغربية منها والأوروبية التي تعرف الموقف السعودي الواضح والجلي -وهو للعلم ذات الموقف المتسم بالثبات منذ عهد الملك المؤسس (رحمه الله) إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان (يحفظه الله)- تعي جيداً أن مواقف المملكة إزاء عديد من القضايا العربية والإسلامية والدولية العالقة تتسم بالعقلانية والثبات.
كما أن هذه الدول الغربية تدرك في حقيقة الأمر أن المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً هي أبعد ما تكون عن الفعل الإرهابي أو حتى مجرد التفكير في اتخاذه منهجاً وسبيلاً.
بل إن أحداث التاريخ القريب قبل البعيد تسجل حقيقة أن المملكة تعتبر من أكثر الدول عُرضة للعمليات الإرهابية التي تنفذها التيارات الراديكالية ذات النهج الإرهابي، وكذلك الدول الراعية للإرهاب والمحرضة عليه كنظام الملالي في طهران.
كما أن هناك ملمحاً آخر يبرزه لنا وللعالم القرار الرئاسي الأمريكي الأخير؛ مفاده أن وضع الجمهورية الإيرانية ضمن قائمة الدول السبع المحظور دخول مواطنيها للأراضي الأمريكية هو تأكيد أممي على تبني نظام طهران النهج الإرهابي المعادي للبلاد والعباد.
كما أن هذا القرار يأتي موافقاً للحقيقة المعلنة التي قد رددناها كثيراً كسعوديين -حكومة وشعباً- بأن إيران لا تنفك أن تدس أنفها في شؤون دول الجوار سواء بالتخطيط للإرهاب أو التحريض عليه.
ونعم؛ قد يكون هناك حقوقيون أمريكان قد رأوا في قرار ترامب تمييزاً ضد بعض المسلمين، وأنه يعد مخالفاً للدستور الأمريكي. ولكنه في تقديري؛ يبقى شأناً داخلياً أمريكياً لا يعنيني بأي حال كونه ينصبُّ في تعزيز الأمن القومي الأمريكي بالأساس.
فما يعنيني فقط هو تلك الحقيقة المعلنة الناصعة البياض التي لطالما رددناها كثيراً؛ رغم جهود بعض -من أعدائنا وأعداء الخير والإنسانية- للتعتيم عليها، وهي أن المملكة هي قلب العالم الإسلامي الحقيقي النابض بالمحبة والسلام العالميَّين والنابذ لكافة الصراعات والأيديولوجيات الإرهابية التكفيرية المحاربة للسِّلم العالمي والخير الإنساني.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 269


خدمات المحتوى


الأستاذ:حــســن مــــشـــهــــور تربوي و كاتب صحفي
الأستاذ:حــســن مــــشـــهــــور تربوي و كاتب صحفي

تقييم
10.00/10 (1 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة العالم الأن الإخبارية
الرئيسية |الأخبار |المقالات |الفيديو |الصور |البطاقات |الملفات |الجوال |الصوتيات |راسلنا | للأعلى